رداً على اصحاب الحجج | المجلس السابق عمل في ظروف اصعب ولم ينافس على الهبوط

الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 10:23 مساءً

تتصاعد وتيرة الحجج بين أعضاء مجلس الإدارة الحالي، خاصة بعد وضعه تحت الرقابة الإدارية والمالية والجاب الذي حدث مع الجمهور بعد سلسلة الهزائم المتتالية التي عانا منها الفريق ومنافسته على الهبوط بعد احتلاله للمركز الرابع عشر من جدول الترتيب.

ومن بين هذه الحجج هي سداد مديونيات المجلس السابق والتي تخطت كما ذكروا 22 مليون جنيه والتي يذكروها كواحدة من ابرز أسبابهم لمنافسة الإسماعيلي على الهبوط هذا الموسم، وهو الامر الذي يدعوا للشفقة على المجلس الحالي ، فان تمعنوا ولم تخونهم الذاكرة، فسيجدو ان المجلس السابق تولى مقاليد القيادة في الإسماعيلية خلال شلل تام في الكرة المصرية بعد حادثة بورسعيد المنكوبة وفي ظروف لا تقارن، وتسلمهم لنادي ملئ بالأزمات من ضرائب وديون وتأمينات ، وعقد رعاية ملغي من قبل الشركة الراعية بقيمة 900 الف جنيه فقط من عهد مجلس المهندس رافت عبدالعظيم.

المجلس السابق تسلم مسئولية الإسماعيلي مفرغاً من 90 % من جيل 2009 ، وكان على عاتقه الخروج من النفق المظلم والفر بعيداً عن بحر الازمات التي وجدوها مثل ازمة عامر شفيع و باتريس نوفو ومارك فوتا و جودوين والبرنس اركو ووكيل جون اويري والتي تم حلها جميعاً ، بالإضافة للتأمينات و الضرائب التي حجزت على النادي في العديد من المرات و مستحقات محمد محسن ابوجريشة واحمد صديق والمعتصم سالم واخرين تم حل ازمتها ايضاَ ، دون الدخول في دوامة الهبوط مثل ما يشاع من بوق المجلس الحالي .

حل المجلس الحالي للازمات التي واجهته جاءت على انقاض فريق الكرة ببيع جميع اعمدته الأساسية وانهاء قيمة فريق تم تجميعه في عهد المجلس السابق كان قادراً على حصد البطولات او المنافسة على اقل تقدير، وتم سداد جميع المديونيات من بيع لاعبين تم استقطابهم في عهد المجلس السابق و على سبيل المثال انهاء ازمة دريمز الغاني من باقي مستحقات الإسماعيلي لدى الشباب السعودي في صفقة انتقال انتوي .

وللعلم المجلس السابق قد نجح في دخول المربع الذهبي في اول مواسمه تحت قيادة الكابتن صبري المنياوي ، بالإضافة لخروجه من الدور القبل النهائي للبطولة العربية من اتحاد العاصمة حامل اللقب بضربات الجزاء ، ومشاركته افريقياً في موسمين متتالين و كان ابتعادهم عن المربع الذهبي في ثلاث مواسم بفارق 5 نقاط على اقصى تقدير .

وفي النهاية عندما سيذكر التاريخ ان المجلس السابق قد نجح في حل أزمات من ماله الخاص والتي بلغت 8 مليون جنيه لم يستردوها و الذي حاول المجلس الحالي اخفائها من الميزانية، وعلى النقيض استرداد المجلس الحالي ل12 مليون جنيه من مديونته لدى الإسماعيلي من عائد بيع دييجو كالديرون للفيصلي السعودي  ، وعلى  أي حال فان اجمال دخل المجلس السابق من بيع لاعبين و خلافه  ما هو الا 10 % من اجمالي دخل المجلس الحالي وايضاً لم ينافس على الهبوط في أي من مواسمه الأربعة .

 

  

تعليق الفيس بوك