رداً على البيان المالي الذي يجهزه مجلس عثمان | بيع اللاعبين ليس معجزة لسداد الديون

الاثنين 12 نوفمبر 2018 - 11:55 صباحاً

في هذه اللحظات يجهز مجلس إدارة النادي الإسماعيلي الذي سيعقد جلسة خلال الساعات القليلة المقبلة لايجاد حلول للازمة الطاحنة التي يمر بها، تقريراً مالياً عن المصروفات التي تم صرفها في عهد مجلس المهندس إبراهيم عثمان من سداد لمستحقات للاعبين قدامى وضرائب وتأمينات وكهرباء وخلافه.

لا يستطيع فرد من جمهور الإسماعيلي انكار ما تم إنجازه من سداد مستحقات متأخرة على الإسماعيلي تصل ل 50 مليون ما بين ديون على مجالس سابقة والتزامات على المجلس الحالي، ولكن إذا تمعنا في الامر سنجد ان من اصعب الأمور التي واجهت مجالس الإسماعيلي السابقة هي بيع اللاعبين من القوام الرئيسي للفريق ، على سبيل المثال مجلس المهندس نصر ابوالحسن و الذي كان يمتلئ عصره بالنجوم  لم يبيع سوى شريف عبد الفضيل و مصطفى كريم و صموئيل جونسون على الرغم من انه كان من الممكن بيع اكثر من اللاعب على سبيل المثال معتصم سالم للزمالك وخلافه من نجوم مثل عبدالله السعيد و احمد الجمل و عمر جمال .

اجمالاً في هذا الرد ان مسألة بيع لاعب او اثنين او سبعة لاعبين مثل ما حدث في عهد المجلس الحالي امر كان سهلاً لأي مجلس سابق ولكن كان يسبق هذه القرارات هي القوة الفنية التي سيفقدها الفريق وتقدير غضب الجماهير الوفية التي لم تصمت يوماً على تدهور أحوال الفريق.

 وان ما سيتم سرده في البيان الناري كما يجول في مخيلة مستشارين إبراهيم عثمان لا يعتبر انجازاً ، لان عثمان وخلال عامين و نصف جمع من عقود رعاية و هيبات من هيئة قناة السويس وبيع للاعبين 90 % منهم انضم للإسماعيلي في عهد مجالس سابقة ايضاً، جمع ما يقرب من 300 مليون جنيه وهو قد يكون اجمال ما دخل للإسماعيلي في مدة تتراوح من 30 ل 40 سنة ماضية ، وان مقابل تلك الأموال التي تم تجميعها تم تفريغ الفريق من قوامه الأساسي لينحدر حال الإسماعيلي ليكون في الترتيب الثالث عشر من جدول الدوري .

 

 

  

تعليق الفيس بوك